Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار التقنية

كولومبيا تستعين بروبوتات لجمع كنز يقدر بـ 20 مليار دولار مفقود فى البحر



تبحث كولومبيا عن كنز تبلغ قيمته 20 مليار دولار، وتستخدم الروبوتات لاستعادة المسروقات، حيث أطلقت الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية حملة استكشافية حكومية للتحقيق في “الكأس المقدسة لحطام السفن”، والمعروفة أيضًا باسم حطام سان خوسيه.


 


وأغرقت البحرية الملكية السفينة سان خوسيه خلال معركة قبالة جزيرة بارو جنوب قرطاجنة، على الساحل الكاريبي للبلاد، في عام 1708، لكن ما يسعى إليه الناس هو غنائم السفينة، وليس الحطام، وفي وقت غرقها، يُعتقد أن سان خوسيه كانت تحمل حوالي 11 مليون قطعة نقدية ذهبية، تبلغ قيمتها اليوم 16 مليار جنيه إسترليني أو 20 مليار دولار.


 


ويُعتقد أن العملات المعدنية جاءت من مناجم بوتوسي ببوليفيا، وهي موضوعة في أكثر من 100 صندوق فولاذي مرصع بالزمرد، وقد تم إطلاق السفينة في عام 1698، متجهة من العالم الجديد إلى بلاط الملك فيليب الخامس ملك إسبانيا، والآن، قالت الحكومة الكولومبية إنها تستثمر حوالي 4.5 مليون دولار للمساعدة في الكشف عن الكنز، بما في ذلك نشر الروبوتات في غضون أسابيع.


 


وقد جعل الرئيس غوستافو بيترو من “الأولوية” رفع السفينة قبل انتهاء فترة ولايته في عام 2026، وقال وزير الثقافة خوان ديفيد كوريا في أبريل ومايو، إن الروبوت الغاطس سوف يستخرج بعض القطع الأثرية من سطح السفينة لاختبار “كيفية تجسيدها عندما تخرج [من الماء]”، وتدعي الحكومة أن سبب الرحلة هو لأسباب ثقافية وتاريخية.


 


ويقع حطام السفينة على عمق حوالي 600 متر تحت الماء، لكن الباحثين يأملون في استخدام تكنولوجيا جديدة لاستكشاف المياه المحيطة بها، وحتى الآن، يتم استخدام تحليل عمق البحر ودراسات التربة لتحديد أفضل طريقة لاستخراج المكافأة، ومع ذلك، من الذي تنتمي إليه الغنيمة قد أثار معركة دولية.


 


وتزعم إسبانيا أن الكنز ملك لها، لكن شعب قارا الأصلي في بوليفيا قال إنه يجب إعادة الكنز إليهم بعد أن اضطر أسلافهم لاستخراجه في القرن السادس عشر، وتزعم الشركة الأمريكية Glocca Morra، التي تم التعاقد معها للبحث عن السفينة في الثمانينيات، أنها حددت موقع الحطام وحصلت على نسبة مئوية من الاكتشافات، مع ملاحظة أن الشركة الآن مملوكة لشركة Sea Search Armada، التي رفعت دعوى قضائية ضد الحكومة الكولومبية مقابل 10 مليارات دولار، أو 50٪ من القيمة المقدرة للحطام.


 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى