أخبار التقنية

هل يواجه رؤساء وسائل التواصل الاجتماعى السجن فى المملكة المتحدة؟




قد يُسجن رؤساء وسائل التواصل الاجتماعي في بريطانيا إذا فشلت منصاتهم في حماية الأطفال من الأذى عبر الإنترنت، وتأتي هذه الخطوة بعد أن وافقت الحكومة على تشديد قانون مقترح لتجنب احتمال هزيمة برلمانية أولى لرئيس الوزراء.


واجهت ريشي سوناك خسارة تصويت في مجلس العموم يوم الثلاثاء الماضي بعد أن قال 50 من أعضاء البرلمان من حزب المحافظين وحزب المعارضة الرئيسي إنهم سيدعمون تعديلًا آخر لمشروع قانون الأمان على الإنترنت الذي طال انتظاره.


وقدم المتمردون تعديلاً يقترح عقوبات بالسجن تصل إلى عامين لرؤساء التكنولوجيا لفشلهم في حماية الأطفال من محتوى مثل إساءة معاملة الأطفال وإيذاء النفس، وفقاً لصحيفة “مترو”.


وقالت ميشيل دونيلان، وزيرة الثقافة، في بيان مكتوب إلى البرلمان، إن الحكومة وافقت على تغييرات في التشريع بحيث يمكن سجن المديرين التنفيذيين إذا “وافقوا أو تواطأوا” على تجاهل القواعد الجديدة.


وهذه هي المرة الثالثة التي يتراجع فيها سوناك، الذي يتمتع بأغلبية 67، في مواجهة ثورات مماثلة في البرلمان منذ توليه منصبه في أكتوبر، لقد استسلم في السابق بعد التمردات على أهداف الإسكان والقيود المفروضة على مزارع الرياح البرية.


وتكافح بريطانيا، والاتحاد الأوروبي ودول أخرى، لحماية مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، وخاصة الأطفال، من المحتوى الضار دون الإضرار بحرية التعبير.


وتم تصميم مشروع القانون في الأصل لإنشاء واحد من أصعب الأنظمة لتنظيم المنصات مثل Facebook وInstagram وTikTok وYouTube.


وكان يهدف إلى جعل الشركات تقضي على المحتوى غير القانوني على مواقعها، مثل المواد الإباحية الانتقامية والتشجيع على الانتحار.


ومع ذلك، تم تخفيف المقترحات في نوفمبر، عندما تمت إزالة شرط إيقاف “المحتوى القانوني ولكن الضار” لأنه قد يضر بحرية التعبير، وبدلاً من ذلك، قالت الحكومة إن المنصات ستكون مطلوبة لفرض قيود على السن.


قد تواجه الشركات غرامات تصل إلى 10٪ من حجم مبيعاتها إذا لم تتخذ إجراءات لإزالة المحتوى غير القانوني أو تقييد وصول القاصرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى