أخبار التقنية

هل تريد أن تأكل بشكل صحى وتنقذ الكوكب؟ استبدال لحم البقر بزراعة طحالب “سبيرولينا”




في دراسة حديثة بقيادة الدكتور أساف تزاكور، الباحث في كلية الاستدامة بجامعة رايشمان، تم اقتراح أن آيسلندا يمكن أن تلعب دورًا رئيسيًا في مستقبل إنتاج الغذاء في العالم، حيث سلط التحليل الضوء على منشأة متطورة في أيسلندا تزرع طحالب سبيرولينا، وهي نوع من أنواع الطحالب لونها أخضر مائل للزرقة، وتنمو في المحيطات والبحيرات المالحة في المناخات شبه الاستوائية، وتعد من الأغذية الخارقة بسبب غناها بالأصباغ النباتية، وقدرتها العالية على تنظيم عملية التمثيل الضوئي، ما جعلها أحد المكونات المشهورة في المكملات الغذائية.


تتميز بطعمها المر، ما يجعلها خيارًا جيدًا لخلطها مع اللبن، والعصائر، والمشروبات بأنواعها للحصول على فائدتها بدون طعمها المر، وهي مصدر مغذي للبروتين والحديد والأحماض الدهنية الأساسية.


قامت الدراسة بالتعاون مع فريق دولي من العلماء بتقييم نظام التكنولوجيا الحيوية الحديث الذي ينمو سبيرولينا، يقع النظام، الذي طورته وتشغيله Vaxa Impact Nutrition، في أيسلندا، ويستفيد من الموارد المتاحة من خلال محطة توليد الكهرباء Hellisheidi، بما في ذلك الكهرباء المتجددة للإضاءة واستخدام الطاقة، وتيارات المياه الساخنة والباردة لدرجة الحرارة، والمياه العذبة للزراعة، وثاني أكسيد الكربون للتثبيت الحيوي.


وجد فريق البحث أن الجودة الغذائية للسبيرولينا التي ينتجها هذا النظام تتفوق على تلك الموجودة في لحم البقر من حيث البروتين والأحماض الدهنية الأساسية والحديد، ويمكن أن تكون بديلاً صحيًا وآمنًا وأكثر استدامة من اللحوم.


وفقًا للدراسة، مقابل كل كيلوغرام من لحوم البقر تم استبداله بالسبيرولينا الأيسلندية، سيوفر المستهلكون حوالي 1400 لتر من الماء، و 340 مترًا مربعًا من الأراضي الخصبة، وما يقرب من 100 كيلوغرام من غازات الاحتباس الحراري المنبعثة في الغلاف الجوي، علاوة على ذلك، يمكن استهلاك الطحالب في أشكال مختلفة، بما في ذلك الكتلة الحيوية الرطبة، أو في شكل عجينة، مسحوق، أو حبوب منع الحمل، على سبيل المثال، يمكن استخدام مسحوق سبيرولينا الأيسلندي كمكون في المعكرونة والفطائر والمعجنات أو شرب مخفوق سبيرولينا الآيسلندية.


في حين أن دور اللحوم في النظم الغذائية البشرية كان مفيدًا، إلا أن أثرها البيئي كبير وضار، وتتطلب تربية أبقار اللحم أراضٍ صالحة للزراعة ومواد أولية، وتنبعث منها غازات الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي مما يساهم في تغير المناخ والاحترار العالمي، ويتطلب كيلوغرام واحد من اللحم البقري ما يقرب من 1450 لترًا من المياه و 340 مترًا مربعًا من الأراضي الخصبة.


مع تزايد الطلب على البروتينات ذات المصدر الحيواني، تزداد أيضًا الأضرار التي يسببها قطاع الثروة الحيوانية. كاستجابة لذلك ، تبحث البشرية عن طرق جديدة لضمان أمنها الغذائي ، بما في ذلك توفير مصادر البروتين البديلة والفيتامينات والمعادن الأساسية.


تعتبر الطحالب، وخاصة سبيرولينا، من بين أكثر منتجي الأغذية فعالية على وجه الأرض ويمكن زراعتها باستخدام أنواع مختلفة من أنواع تقنيات، في هذه الدراسة، تمت زراعة سبيرولينا في أنظمة مغلقة وخاضعة للرقابة، باستخدام طرق إدارة فوتونية متقدمة (التعرض المتحكم فيه للأطوال الموجية المرغوبة)، معزولة تمامًا عن البيئة الأيسلندية القاسية.


نظام التكنولوجيا الحيوية هذا مرن بشكل استثنائي للتقلبات في الظروف البيئية والمناخية، ويمكن نشره بطريقة معيارية في مناطق مختلفة من العالم، علاوة على ذلك، فإن سبيرولينا هو كائن حي ذاتي التغذية ويعتمد على التمثيل الضوئي وإمداد ثاني أكسيد الكربون، وبالتالي، على عكس العديد من مصادر البروتين البديلة الأخرى، فإن زراعة هذا المصدر الغذائي يزيل غازات الاحتباس الحراري من الغلاف الجوي ويخفف من تغير المناخ.


قال الدكتور آساف تزاكور، من كلية الاستدامة في جامعة رايشمان: “يمكن أن يسير الأمن الغذائي، وتخفيف آثار تغير المناخ، والتكيف مع تغير المناخ جنبًا إلى جنب، كل ما يجب على المستهلكين فعله هو اعتماد القليل من سبيرولينا الآيسلندية في وجباتهم الغذائية بدلاً من لحم البقر، إنه أكثر صحة وأمانًا واستدامة، أي تغيير نرغب في رؤيته في العالم يجب أن يتجلى في خياراتنا الغذائية “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى