أخبار التقنية

شركات التكنولوجيا تضغط على “تويتر” لفرض رقابة على دعوات مشاركة براءات اختراع “كوفيد-19”




ضغطت شركات التكنولوجيا الحيوية الغربية على “تويتر” لفرض رقابة على دعوات مشاركة براءات اختراع لقاح “كوفيد-19” وإنتاج علاجات عامة منخفضة التكلفة، وفقا لشريحة جديدة من ملفات تويتر، حسبما ذكرت RT.


وقامت الشركات أيضا بتمويل منظمة غير ربحية خلقت أدوات لمكافحة المعلومات المضللة، لكنها رفضت الإبلاغ عن الادعاءات المضللة من قبل Big Pharma.


وتم تفصيل جهود الضغط من قبل شركات مثل BioNTech وفايزر وموديرنا، يوم الاثنين من قبل لي فانغ في The Intercept، بناء على اتصالات “تويتر” الداخلية.


وأفاد فانغ أنه في ديسمبر 2020، شاركت نينا مورشايزر، أحد أعضاء جماعات الضغط في “تويتر” في أوروبا مع زملائها تحذيرا تلقته من شركة BioNTech والحكومة الألمانية بشأن حملة قد تنتهك شروط خدمة “تويتر“.


ودعت الحملة إلى جعل لقاحات “كوفيد” أكثر سهولة للوصول للدول الفقيرة من خلال التخلي عن حماية براءات الاختراع. وأرسل Morschhaeuser طلبا من BioNTech “لإخفاء” مشاركات النشطاء التي تستهدف حساب شركة الأدوية. ليس من الواضح ما الإجراء الذي اتخذه “تويتر”، إن وجد.


وبالمثل مع Public Good Projects، وهي منظمة غير حكومية أنشأت أدوات لتحديد المعلومات الخاطئة المزعومة والإبلاغ عنها حول الصحة العامة، بما في ذلك آثار جائحة “كوفيد-19”. وحصلت حملتها الأقوى على تمويل بقيمة 1275000 دولار من شركات التكنولوجيا الحيوية، وفقا للإقرارات الضريبية التي راجعها فانغ.


ووصف الرئيس التنفيذي جو سمايزر، العمل بأنه جهد حسن النية لإزالة المعلومات الخاطئة عبر الإنترنت. لكن تحقيق The Intercept وجد أن بعض التغريدات التي وصفتها المنظمة غير الحكومية على أنها إشكالية كانت نقاشا شرعيا حول السياسة، مثل انتقادات جوازات سفر اللقاح، ولم تستهدف الحملة الأقوى معلومات خاطئة واضحة كانت مفيدة لمموليها، مثل نوفمبر 2022. وزعمت مجموعة PhRMA الصناعية أن 4.4 مليون وظيفة في الولايات المتحدة يمكن أن تكون مهددة بالتنازل عن حماية براءات اختراع اللقاح. ورد سمايزر أن وظيفته كانت تشجيع الناس على الحصول على لقاح.


وحققت Big Pharma أرباحا بمليارات الدولارات من لقاح “كوفيد”، وقال نيك ديردن، مدير منظمة العدالة العالمية الآن، لموقع The Intercept، إن محاولاتها “لخنق المعارضة الرقمية أثناء الوباء، عندما تكون التغريدات ورسائل البريد الإلكتروني هي بعض أشكال الاحتجاج الوحيدة المتاحة لأولئك المحتجزين في منازلهم، أمر شرير للغاية“.


وعند مناقشة كيف يمكن لنشطاء حقوق ملكية اللقاحات أن ينخرطوا في “سلوك غير مرغوب فيه” في ديسمبر 2020، أشار هولغر كيرستينغ، المتحدث باسم “تويتر” في ألمانيا، إلى ثلاث منشورات قال إنها من المحتمل أن تنتهك شروط الخدمة، وجاء اثنان منها من تيري برو، وهو عامل بناء بريطاني متقاعد يبلغ من العمر 74 عاما.


وسخر من الاهتمام البارز، وأخبر فانغ أنه بغياب “تشي جيفارا” كان يفخر بنفسه كونه “ناشطا ونقابيا واشتراكيا” وتمنى لو كان بإمكانه فعل المزيد.


وتمثل القصة مساهمة فانغ الثانية في ملفات “تويتر”، وهي سلسلة من التقارير من قبل العديد من الصحفيين، الذين عرض عليهم الوصول إلى وثائق المنصة من قبل إيلون موسك بعد أن اشترى الشركة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى